السيطرة على الملاحة لإسرائيل والأردن.. مسلم: الجزيرتان مدخل لخليج العقبة.. ودرويش يكشف أهميتهما في حرب أكتوبر

المصدر: الديار

«ليست مهمة من ناحية الأمن القومي»، هكذا علق الدكتور معتز بالله عبدالفتاح على بيان مجلس الوزراء بأن جزيرتي تيران وصنافير سعودية، وذلك بعد توقيع اتفاقية تعيين حدود وقعها الرئيس السيسي مع الملك سلمان خادم الحرمين الشريفين أثناء زيارته التاريخية للقاهرة.

وأوضح مجلس الوزراء، في بيانه، أن الرسم الفني أكد أن الجزيرتين يقعان ضمن حدود المملكة العربية السعودية، وهو ما أدى إلى حالة من الجدل بين عدد من الخبراء وأساتذة العلوم السياسية الذين انقسموا إلى قسمين، أحدهما يؤكد أن الجزيرتين سعوديتي الأصل فيما أكد آخرون أنها مصرية خالصة.

وتقع جزيرة تيران عند مدخل مضيق تيران، الفاصل بين خليج العقبة، على بعد 6 كيلو مترات تقريبًا عن الساحل الشرقي لسيناء، وتبلغ مساحتها نحو 80 كليومترًا مربعًا، وتجاورها من ناحية الشرق جزيرة صنافير، وتبلغ مساحتها نحو 33 كيلومترًا مربعًا.

المدخل الجنوبي للخليج
وعن أهمية الجزيرتين من ناحية الأمن القومي، يقول اللواء “طلعت أبومسلم”، خبير استراتيجي، إن خطورة هاتين الجزيرتين تكمن في أنهما المدخل الجنوبي لخليج العقبة، وبالتالي من خلالهما يمكن السيطرة على الملاحة لإسرائيل أو الأردن.

وأضاف «مسلم»، في تصريحات خاصة لـ«فيتو»، أن معاهدة كامب ديفيد تنص على أن في مصر وافقت على اعتبار ممرات خليج العقبة دولية، وبالتالي ليس من حقها تعطيل الملاحة بها، مشيرًا إلى أن هذه الاتفاقية تفقد مصر القيمة الاستراتيجية للمنطقة، وأصبحنا غير قادرين على استخدام هاتين الجزيرتين إلا لأغراض السياحة والملاحة والتجارة فقط والآن فقدنا الإثنين.

الاستفادة منه خلال الحروب
ومن جانبه، قال لواء نبيل فؤاد، خبير استراتيجي، إن أهمية الجزيرتين فيما يخص الأمن القومي تتمثل في أنهما تقعان على خليج العقبة، وأنه في حالة الطوارئ والحروب يتم غلق خليج العقبة، ووضع قوات أمنية مكثفة على الجزيرتين.

وأضاف نبيل أنه خلال حرب 1973، كان لا بد من إغلاق خليج العقبة على بعد 2000 كم من باب المندب، وبالتالي كانت الجزيرتان لهما دور قوي في إغلاق الخليج.

حصن منيع
حصن منيع لعبت دورا قويا في كل حروب مصر وخسارتها خطر على الأمن القومي، هكذا أكد اللواء عبدالرافع درويش، الخبير الاستراتيجي، مؤكدًا أن جزيرة تيران خاصة لها أهمية فائقة ولعبت دورا قويا في حرب أكتوبر.

وأضاف «درويش» أن إسرائيل حاولت كثيرًا مهاجمة جزيرتي تيران وصنافير، خلال حرب أكتوبر، وفشلت في اقتحامهما.